البحث

السوق المصري…. سوقٌ يضج بالأصالة و الجمال

وسط مزيج مذهل من الألوان وروائح الأعشاب المجففة والنباتات المتنوعة والنادرة يستقبلك السوق المصري ثاني أكبر بازار في إسطنبول والمحطة الأولى لاهتمامات زائري المدينة من العرب والأجانب،حيث سيضفي عليك هذا السوق إحساساً بسحر الشرق الثري باللمسات العثمانية الإبداعية فبمجرد دخولك لهذا البازار ستشعر بأنك في رحلة عبر الزمن القديم حيث من خلال جدرانه و أرضيته الحجرية و قببه المزخرفة بإمكانك أن تتصور نمط حياتهم آنذاك.

التجول في هذا السوق هو المعنى الحقيقي لمتعة الاستكشاف والتسوّق، فهو شاهد يضج بالحياة على عراقة إسطنبول وتفرّد معالمها.

تمّ بناء هذا السوق من قبل السلطان مراد الثالث في عام 1597م،وظلّ المركز الرئيسيّ لتجارة التوابل في تركيا بشكلٍ عام وفي اسطنبول بشكل خاص لأكثر من قرنين.

سبب التسمية :

في البداية أطلق على السوق اسم البازار الجديد ” yeni çarşı” ولكن اتخذ فيما بعد اسم البازار المصري وبالتركية “Mısır Çarşısı” وذلك بسبب استيراد القهوة و التوابل من الهند وجنوب شرق آسيا إلى مصر ومنها إلى اسطنبول عن طريق البحر الأبيض المتوسط .
الجدير بالذكر أن العديد من السياح يظنون أن اسم السوق هو سوق الذرة لأن كلمة Mısır بالإضافة إلى أنها تشير إلى مصر، فهي تعني أيضاً كلمة ذرة باللغة التركية.
خلال عام 1947 قامت الحكومة التركية الحديثة بإجراء تعديلات عليه حيث كان السوق لوقت طويل متخصص في بيع التوابل والأدوية العشبية فأضافت أيضا بعض المواد الغذائية الاساسية وذلك بسبب الازمة الاقتصادية التي مرت بها البلاد بعد الحرب العالمية الثانية .

اقسام السوق ومحتوياته :

المدخل الرئيسي للبازار هو في الزاوية الجنوبية الغربية ، التي تواجه المسجد الجديد، البازار بأكمله يأخذ شكل حرف “L” ويتألف من 88 حجرة مقببة , 21 منها مخصصة لبيع الذهب والنحاسيات و 10 للهدايا والكماليات و 4 للألبسة , والباقي للبهارات والأعشاب والتوابل والمكسرات و الجبن و النقانق و الفواكة المجففة و المربى و البذور .
لدى زيارتك للسوق المصري ستجده يعج بالزوار المحليين و السائحين وأصحاب المتاجر وسط مجموعة مذهلة من الألوان والروائح المنبعثة من الأعشاب المجففة و النباتات المتنوعة و النادرة التي تحقق رغبتك الاستكشافية و أيضا تمدك بفرصة تجربة الطب البديل من خلال توفر الكثير من الأعشاب العلاجية الغريبة التي تم اختبار فعاليتها عبر قرون.


و أيضاً يوفر هذا السوق جميع أنواع منتجات التجميل ذات المصادر الطبيعية كالحناء والإسفنج الطبيعي و الزيوت وماء الورد بالإضافة إلى الكثير من المساحيق التي كانت تسخدم في الحمامات التركية كوسائل لتنقية البشرة و العناية بها .
معظم البائعيين في هذا السوق يتكلمون العربية بشكل متوسط و بعض اللغات الأخرى وذلك بسبب عدد السياح الكبير لهذا السوق مما يمكنهم من التعامل مع الزبائن بشكل أفضل وأسهل.

حقوق النشر © شركة هادي للسياحة - جميع الحقوق محفوظة - 2020